الإمام  الحسن (ع) فی سطور

 

 

 اسمه: الحسن.

والده: أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب(علیه السلام)

والدته: فاطمة الزهراء(علیها السلام) سیدة نساء العالمین.

جده: خاتم الأنبیاء والمرسلین محمد(صلى الله علیه وآله)

کنیته: أبو محمد.

لقبه: التقی، الطیب، الزکی، المجتبى....

میلاده: 15 من شهر رمضان فی السنة الثانیة من الهجرة.

صفته: کان(علیه السلام) أبیض اللون، مشربا بحمرة، واسع العینین، کث اللحیة، لیس بالطویل ولا بالقصیر، ملیحا، علیه سیماء الأنبیاء.

إمامته: قام بالأمر بعد أبیه وله سبع وثلاثون سنة.

حروبه ( علیه السلام:)

شارک الإمام الحسن ( علیه السلام ) فی فتوحات أفریقیة وبلاد فارس ، ما بین سنة ( 25 30 ) للهجرة ، واشترک فی جمیع حروب أبیه الإمام علی ( علیه السلام ) ، وهی :

1 - الجمل .

2 - صفین .

3 - النهروان .

زوجاته ( علیه السلام  ):

1 - أم بشیر بنت أبی مسعود الخزرجیة .

2 - خَولة بنت منظور الفزاریة .

3 - أم أسحاق بنت طلحة التیمی .

4 - جُعدة بنت الأشعث .

 بعض أولاده علیه السلام  :

1 - زید .

2 - الحسن .

3 - عمرو .

4 - القاسم .

5 - عبد الله .

 

تاریخ شهادته ( علیه السلام ) : استشهد فی17 صفر سنة سنة49 وله من العمر سبع وأربعون سنة.

سبب شهادته ( علیه السلام)  :

قُتل ( علیه السلام ) مسموماً بأمر من معاویة على ید زوجته ( علیه السلام ) جُعدة بنت الأشعث .

محل دفنه ( علیه السلام):

المدینة المنورة / مقبرة البقیع .

فضائله:

هو من جملة الذین أذهب الله عنهم الرجس. وهو من جملة الذین باهل بهم النبی(الهجرة(صلى الله علیه وآله)). وهو من أهل البیت(علیهم السلام). وهو من جملة الثقلین. وهو من الذین أوجب الله ودهم. وقال فیه رسول الله(صلى الله علیه وآله): الحسن والحسین(علیهما السلام) سیدا شباب أهل الجنة. وقال(صلى الله علیه وآله) الحسن والحسین إمامان قاما أو قعدا. وقال(صلى الله علیه وآله): الحسن والحسین ریحانتای.

نقش خاتمه: (العزة لله) أو(حسبی الله.

حرزه: بسم الله الرحمن الرحیم اللهم إنی أسألک بمکانک وبمعاقد عزک وسکان سماواتک وأنبیائک ورسلک أن تستجیب لی فقد رهقنی من أمری عسر اللهم إنی أسألک أن تصلی على محمد وآل محمد وان تجعل لی من عسری یسرا.

صلاته: وهی أربع رکعات کل رکعة بالحمد مرة والإخلاص خمس وعشرون مرة.

میلاده الکریم:

فی لیلة النصف من شهر رمضان کان علی وفاطمة(علیهما السلام) ینتظران ولیدهما الأول ما أشد فرحتهما به وهما یعلمان أنه وریث الإمامة وحامل لواء الرسالة وفی نهار الیوم التالی أطل الإمام الحسن(علیه السلام) إلى العالم الجدید وغمرة الفرحة والدته الطاهرة(علیها السلام) وهکذا سر الإمام علی(علیه السلام) بولده وقرة عینه فحمله على صدره وضمه إلیه بکل سرور، وأوصلوا خبره إلى جده المصطفى(صلى الله علیه وآله) فجاء إلى بیت الإمام علی(علیه السلام) وحمل الحسن وطلب من فاطمة أن تناوله خرقة بیضاء جاء بها جبرائیل من الجنة فلفه بها وأذن فی اذنه الیمنى وأقام فی الیسرى وعق عنه کبشا وقال: اسمه الحسن، لأن الله تعالى إنتخب له هذا الاسم المبارک القلیل التداول عند العرب.

وهکذا طار اسمه الشریف یصدع الاسماع وأقبل المسلمون یهنئون النبی(صلى الله علیه وآله) بحفیده الحسن ویبارکون للامام ولده الزکی فعاش الحسن سنواته القلیلة مع جده فی کنف الرسالة، یشم عبق النبوة واریج الجهاد المتواصل.