شهادة الإمام الرضا علیه السّلام

 


إحدى القضایا المطروحة فی التعرّف على حیاة أهل البیت علیهم السّلام هی: کیف رحلوا عن دنیانا؟ هل جمیعهم کانوا شهداء، أم بعضهم؟
وللتساؤل أسبابه، لاسیّما وأنّ کثیراً من النصوص التاریخیّة تذکر أنّهم لم یخرجوا من الدنیا إلاّ بالشهادة: منها ما هو عامّ فیهم جمیعاً سلام الله علیهم، ومنها ما هو خاصّ بذکر أسمائهم.على سبیل المثال:
1
_  قول الإمام الحسن المجتبى علیه السّلام: لقد حدّثنی حبیبی جدّی رسول الله صلّى الله علیه وآله أنّ الأمر یملکه اثنا عشر إماماً من أهل بیته وصفوته، ما منّا إلاّ مقتول أو مسموم  وفی روایة أخرى: والله إنّه لَعهدٌ عهده إلینا رسول الله صلّى الله علیه وآله.. ما منّا إلاّ مسموم أو مقتول

مقتول: أی بالسیف.
2.
وقول الإمام الصادق علیه السّلام: والله ما منّا إلاّ مقتول شهید
3.
وقول الإمام الرضا علیه السّلام: ما منّا إلاّ مقتول. أی بالسیف أو بالسمّ وغیر ذلک من التأکیدات على الشهادة، وهنالک أخبار وافرة فی باب شهادة کلّ واحدٍ منهم سّلام الله علیهم
أما القضیّة الثانیة فهی تساؤل آخر: إذا کان أهل البیت علیهم السّلام قد قضوا شهداء کلُّهم، فمَن کان قتَلَهم؟
والجواب یأتی هنا أیضاً على صیغة روایات أخبار عامّة وأخرى خاصّة.. أی مرّة تعیّن القاتل، ومرّة أخرى تذکر قصّة القتل. وعلى سبیل المثال لا الحصر:
 
قال الشیخ الصدوق: أمیر المؤمنین علیه السّلام قتله عبدالرحمن بن ملجم، والحسن بن علیّ علیه السّلام سمّته امرأته جعدة، والحسین بن علی علیه السّلام قتله سنان بن أنس النخعیّ، وعلیّ بن الحسین علیه السّلام سمّه الولید بن عبدالملک فقتله، والباقر علیه السّلام سمّه إبراهیم بن الولید فقتله، والصادق علیه السّلام سمّه المنصور فقتله، وموسى بن جعفر علیه السّلام سمّه الرشید فقتله، والرضا علیّ بن موسى علیه السّلام قتله المأمون بالسمّ، وأبو جعفر محمّد بن علیّ علیه السّلام قتله المعتصم بالسمّ، وعلیّ بن محمّد علیه السّلام قتله المتوکّل، والحسن بن علیّ علیه السّلام قتله المعتضد بالسمّ
وربما کان ظنّ فی اشتراک أکثر من واحد فی القتل، أو یکون أحدهما الآمر والآخر المنفذّ للجریمة.

التعیین


ربّما تحیّر البعض بین أن تذکر بعضُ الأخبار أنّ المأمون کان یکرم الإمام الرضا علیه السّلام ویمدحه ویناقش فی عقائد أهل البیت علیهم السّلام، وبین أن یذکر بعضها الآخر أنّه المتّهم الأوّل، بل الوحید فی قتل الإمام علیه السّلام.
فقد جاء لدى البعض أنّ المأمون بعد شهادة الرضا علیه السّلام توجّع وأظهر الحزن، وهجر الطعام والشراب أیّاماً، فربّما یکون غیره هو القاتل، أو ربّما کان المأمون قد حُرّض على القتل فأقدم بغیر إرادة أو اختیار.
وهذه الحیرة تدعونا إلى أن نکشف شیئاً من شخصیّة المأمون، لیتبین لنا: هل کان فیها ذلک الاستعداد على الإقدام على القتل بشکلٍ عام، وعلى قتل الإمام علیٍّ علیه السّلام بشکل خاصّ؟

سوابق .. ووثائق


مَن لا یعرف أنّ المأمون قتل أخاه الأمین؟ فهو الذی أصدر الأمر لطاهر والیه على خراسان بأن یقتله. ولم یتکف بذلک، بل أعطى الذی جاءه برأس الأمین ألف ألف درهم بعد أن سجد شکراً لله. ولم یشفه ذلک، بل أمر بنصب رأس أخیه على خشبة فی صحن الدار. ولم یُهدّئه ذلک، إنّما أمر کلّ من قبض راتبه أن یلعن الأمین.
ولم یُنزل رأس أخیه حتّى جاء رجل فلعن الرأس ووالدیه وما وَلدا، وأدخلهم فی کذا وکذا من أمّهاتهم، بحیث یسمعه المأمون، فتبسّم وتغافل وأمر بحطّ الرأس
ثمّ بعد ذلک دبّر قتل وزیره الفضل بن سهل وکان أراد أن یزوّجه ابنته، فی حادثة غامضة طعنه وتخلّص منه لأنّه أصبح عاراً علیه بعد قتله أخاه المأمون. ومِن بعده دبّر قتل قائده الکبیر هرثمة بن أعین فور وصوله إلى مرو. ودبّر فیما بعد قتل طاهرٍ والیه على خراسان
وفی ما مضى کان یظهر لهم الحبَّ ویتمایل إلى التقارب والمصاهرة، وفی کلِّ مرّة بعد قتلهم یتظاهر بالحزن العظیم علیهم، وطلب الثأر لهم، وتقدیم التعازی لذویهم ویعمل على تعیین ولد القتیل مکان أبیه، بل وتقدیم بعض الرؤوس لأهلیهم بعنوان أنّهم القتله. وقد قتل محمّد بن جعفر ثمّ جاء بنفسه وحمل نعشه، لیؤکّد براءته بأسالیب مختلفة، ویرضی جمیع الأطراف.
هذه بعض طرقه، وهنالک طرق أخرى عرفها الآخرون، وربّما لم یشتهر کثیراً أنّ المأمون قتل سبعةً من أبناء الکاظم علیه السّلام إخوة الرضا علیه السّلام، منهم: إبراهیم بن موسى علیه السّلام، وزید بن موسى علیه السّلام بعد أن عفا عنهما ظاهراً، وأحمد بن موسى علیه السّلام، ومحمّد العابد، وحمزة بن موسى علیه السّلام.. إضافة إلى عشراتٍ من الأعیان ومئات من العلویّین وآلاف من مخالفیه
وفی کلّ هذا لم تَغِب عنه الحیلة والمکر والدهاء، إلى درجةٍ من النفاق الغریب الذی تعدّدت صوره وأسالیبه ووقائعه:
فمثلاً کان یتظاهر بالتودّد للإمام الرضا علیه السّلام وفی الوقت ذاته یقدّم سیوفاً مسلولة إلى صبیح الدیلمیّ ـ أحد ثقاته ـ وإلى ثلاثین غلاماً یأخذ علیهم العهد والمیثاق، ویحلّفهم ویقول لهم: یأخذ کلُّ واحد منکم سیفاً بیده، وامضوا حتّى تدخلوا على بن موسى الرضا فی حجرته، واخلطوا لحمه ودمه وشعره وعظمه ومخّه، ثمّ اقلبوا علیه بساطه وامسحوا أسیافکم به، وصیروا إلیّ، وقد جعلت لکلّ واحدٍ منکم على هذا الفعل وکتمانه عشرَ بُدر دراهم، وعشر ضیاع منتجبة، والحظوظ عندی ما حییت وبقیت.
وتُنفّذ الخطّة لکنّها تخیب بالمعجزة، فی قصّةٍ رهیبة یقول الإمام الرضا علیه السّلام فی آخرها لهرثمة بن أعینَ: یا هرثمة! واللهِ لا یضرّنا کیدهم شیئاً حتّى یبلغ الکتابُ محلَّه
وفی الوقت الذی یُشید المأمون بمعارف الإمام الرضا علیه السّلام وعلومه، یجنّد له علماء الیهود والنصارى ورؤساء المذاهب والفرق ممّن یبتعد عن الإسلام قلیلاً أو کثیراً لیحاججوه لعلّهم یغلبونه.. فیخیبون ویخیب المأمون معهم، فما یکون منه إلاّ إظهار العجَب والإعجاب، واستبطان الغیلة والغدر.
فلمّا عجز عن قتله فی شخصیّته، وخاب فی قتله اجتماعیّاً، بل کلّما أراد به کیداً أظهر الله للإمام مزید الرفعة.. وجد المأمون أن لا محیص عن قتل البدن. وقد سُدل أبو الصلت الهروی: کیف طابت نفس المأمون بقتل الرضا مع إکرامه إیّاه ومحبّته له؟! فأجاب، وکان فی آخر جوابه. فلمّا أعیتْه الحیلة فی أمره اغتاله، فقتله بالسمّ
وهکذا نُقل أمر شهادة الإمام الرضا علیه السّلام على ید المأمون فی المسلّمات حتّى ذکره عبدالله بن موسى بن عبدالله بن الحسن بن علیّ بن أبی طالب علیهم السّلام فی رسالته إلى المأمون الذی منّاه بالأمان فلم یطمئن، فکتب إلیه:
ـ عجبت من بَذْلک العهد وولایته لی بعدک، کأنّک تظنّ أنّه لم یبلغنی ما فعلتَه بالرضا!!.. فواللهِ لئن أُقذف ـ وأنا حیّ ـ فی نار تتأجّج أحبُّ إلیّ من أن ألیَ أمراً بین المسلمین، أو أشرب شربةً من غیر حِلّها، مع عطش شدید قاتل، أم فی العنب المسموم الذی قتلت به الرضا؟!...
فبأیّ شیء تغرّنی؟! ما فعلتَه بأبی الحسن ـ صلوات الله علیه ـ بالعنب الذی أطعمته

 وتلک میمیّة أبی فراس الحمدانیّ(ت357هـ) وفیها یقول:

 لیس الرشیدُ کموسـى فـی القیاس ولا    

    مأمونُکم کالرضـا إن أنصـف الحـکَم

 بـاؤوا بـقتـل الرضا مِن بـعد بیعتهِ    

   وأبصروا بعض یومٍ رشدَهم وعَمُوا