أربعینیة الإمام الحسین(علیه السلام)

 

تاریخ الأربعینیة

 

زیارة جابر الأنصاری فی الأربعینیة

کان جابر بن عبد الله الأنصاری(رضی الله عنه) ـ من صحابة رسول الله(صلى الله علیه وآله) ـ أوّل من زار قبر الإمام الحسین(علیه السلام) بعد مرور أربعین یوماً من شهادته.

یقول عطا مولى جابر: «کنت مع جابر بن عبد الله الأنصاری یوم العشرین من صفر، فلمّا وصلنا الغاضریة اغتسل فی شریعتها، ولبس قمیصاً کان معه طاهراً، ثمّ قال لی: أمعکَ من الطیب یا عطا؟ قلت: معی سُعد، فجعل منه على رأسه وسائر جسده، ثمّ مشى حافیاً حتّى وقف عند رأس الحسین(علیه السلام)، وکبّر ثلاثاً، ثمّ خرّ مغشیاً علیه، فلمّا أفاق سَمعتُه یقول: السلام علیکم یا آلَ الله... »(1).

زیارة سبایا الحسین(علیه السلام) فی الأربعینیة

عند رجوع موکب السبایا من الشام إلى المدینة المنوّرة، وصلوا إلى مفترق طریق، أحدهما یؤدّی إلى العراق، والآخر إلى الحجاز، فقالوا للدلیل: مر بنا على طریق کربلاء.

فوصلوا یوم العشرین من صفر ـ أی یوم الأربعین ـ إلى کربلاء، فزاروا قبر الحسین(علیه السلام) وأهل بیته وأصحابه، وأقاموا مأتم العزاء، وبقوا على تلک الحال أیّاماً.

لقاء جابر بالإمام زین العابدین(علیه السلام)

بینا جابر وعطا ومن معهما کانوا یزورون الحسین(علیه السلام) إذا بسوادٍ قد طلع علیهم من ناحیة الشام، فقال جابر لعبده: انطلق إلى هذا السواد وآتِنا بخبره، فإن کانوا من أصحاب عمر بن سعد فارجع إلینا، لعلّنا نلجأ إلى ملجأ، وإن کان زین العابدین(علیه السلام) فأنت حُرٌّ لوجه الله تعالى.

مضى العبد، فما أسرع أن رجع وهو یقول: یا جابر، قم واستقبل حرم رسول الله(صلى الله علیه وآله)، هذا زین العابدین قد جاء بعمّاته وأخواته.

فقام جابر یمشی حافی الأقدمین، مکشوف الرأس، إلى أن دنا من الإمام زین العابدین، فقال(علیه السلام) له: «أنْتَ جابر»؟ قال: نعم یابن رسول الله، فقال الإمام(علیه السلام): «یا جابر هاهُنا والله قُتلت رجالُنا، وذُبحِت أطفالُنا، وسُبیَت نساؤنا، وحُرقت خیامُنا»(2).

استحباب زیارة الإمام الحسین(علیه السلام)

لقد أفتى فقهاء الشیعة باستحباب زیارة الإمام الحسین(علیه السلام)، لوجود روایات وردت عن أئمّة أهل البیت(علیهم السلام)؛ تحثّ شیعتهم وأتباعهم على زیارته(علیه السلام)، لاسیّما فی أوقات مخصوصة.

روایات فی زیارة الإمام الحسین(علیه السلام)

1ـ قال الإمام العسکری(علیه السلام): «علاماتُ المؤمن خمس: صلاةُ إِحدى وخمسین، وزیارةُ الأربعین، والتختُّم فی الیمین، وتعفیر الجبین، والجهر بـ«بسم الله الرحمن الرحیم»(3).

2ـ قال الإمام الصادق(علیه السلام): «ولیس من ملک ولا نبی فی السماوات، إلّا وهم یسألون الله أن یأذن لهم فی زیارة قبر الحسین(علیه السلام)، ففوج ینزل وفوج یعرج»(4).

3ـ قال رسول الله(صلى الله علیه وآله): «إنّ موسى بن عمران سأل ربّه زیارة قبر الحسین بن علی، فزاره فی سبعین ألف من الملائکة»(5).

4ـ قال الإمام الصادق(علیه السلام): «وکّل الله بقبر الحسین أربعة آلاف ملکاً، شُعثاً غبراً یبکونه إلى یوم القیامة، فمن زاره عارفاً بحقّه، شیّعوه حتّى یبلغوه مأمنه، وإن مرض عادوه غدوة وعشیاً، وإذا مات شهدوا جنازته، واستغفروا له إلى یوم القیامة».

5ـ قال الإمام الباقر(علیه السلام): «مروا شیعتنا بزیارة الحسین، فإنّ زیارته تدفع الهدم والحرق والغرق وأکل السبع، وزیارته مفترضة على من أقرّ له بالإمامة من الله».

6ـ قال الإمام الکاظم(علیه السلام): «من زار قبر الحسین عارفاً بحقّه، غفر الله له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر».

زیارة المسلمین فی الأربعینیة

تأسیاً بسبایاً الإمام الحسین(علیه السلام)، واستجابة لطلب الأئمّة(علیهم السلام) ورغبة فی الأجر والثواب، یقوم المسلمون ـ وخاصّة الشیعة ـ بزیارة قبر الإمام الحسین(علیه السلام) فی یوم الأربعین، حیث یأتون إلیه من کلّ صوب ومکان مشیاً على الأقدام لما فیه من الأجر والثواب ما لا یعلمه إلّا الله الملک العلاّم.

کما یقومون بإحیاء هذه الذکرى بإقامة مجالس العزاء والمأتم، واستذکار ما جرى على الحسین(علیه السلام) وأهل بیته فی کربلاء، وما جرى لسبایاه من کربلاء إلى الکوفة، ومنها إلى الشام.

 

منبع:

1ـ بحار الأنوار 98/329.

2ـ لواعج الأشجان: 241.

3ـ بحار الأنوار 95/348.

4ـ الکافی 4/588.

5ـ مناقب آل أبی طابل 3/272، وبقیة الروایات فی المصدر.

6-:نقلا عن  محمد أمین نجف