درسالگرد رحلت رهبر کبیر انقلاب اسلامی حضرت امام خمینی(ره)

 یاد و خاطره آن امام راحل را گرامی می داریم.

 

زندگینامه حضرت امام خمینی(ره) به زبان عربی:

الامام روح الله الخمینی(قدس سره)

آیه الله العظمى السید الموسوی الخمینی (22 سبتمبر 1902 3 یونیو 1989 )مرجع دینی إیرانی شیعی ، وقائد سیاسی وروحی للثورة الإسلامیة فی إیران 1979 التی أطاحت بمحمد رضا بهلوی الذی کان شاه إیران فی ذلک الحین. کان یعتبر زعیم روحی للعدید من المسلمین الشیعة وحکم إیران منذ الإطاحة بالشاه وحتى وفاته عام 1989 . یعتبره الکثیرون من أکثر الرجال تأثیرا فی القرن العشرین ، ووسمته مجلة التایم برجل العام للعام 1979.

 

المولد والنشأة

ولد الامام الخمینی فی العشرین من جمادى الثانیة 1320 هـ بمدینة خُمَین فی إیران حیث هاجر إلیها جده الملقب فی إیران بالسید الهندی الذی یعود أصله للهند، وکان والده من مدینه کینتور فی منطقه بربنکی فی اوتاربرادش، هندوستان .

نشأ فی وسط عائلته واغتیل والده وعمره حین ذاک خمسة أشهر، وقد اختارت له أسرته مرضعة لتعمل على تربیته، ثم التحق بالحوزة العلمیة فی عمر مبکر وبدأ من هناک حیاته العلمیة والعملیة .

 

حیاته فی المنفى

بسبب أنتقاده الدائم لحکومة الشاه محمد رضا بهلوی، تم نفیه إلى ترکیا لمدة أحد عشر شهرا، وفی 24/10/1978 م، تم نفیه إلى العراق، وقد اتخذ النجف مقرا له ممارسا فیها نشاطه الدینی الحوزوی ضد حکومة الشاه، وبعد ثلاثة عشر عاماً من النفی ، توجهً إلى الکویت بعد مضایقته من الحکومة لعراقیة إلاّ أنّ الحکومة الکویتیة، وبطلب من نظام الشاه، منعت الخمینی من دخول أراضیها. وبعد أن تشاور مع ابنه المتوفی "أحمد الخمینی" قرّر الهجرة إلى باریس. وصل باریس فی 6/10/1978 ، وفی الیوم التالی انتقل للإقامة فی منزل أحد الإیرانیین بـ"نوفل لوشاتو" (ضواحی باریس). وفی غضون ذلک، قام مبعوث قصر "الإلیزیه" بإبلاغ الخمینی طلب الرئیس الفرنسی "جیسکار دیستان"، بضرورة اجتناب أی نوع من النشاط السیاسی، فصرّح الامام الخمینی بأنّ هذا النوع من المضایقات یتعارض مع ادعاءات الدیمقراطیة، وأنه لن یتخلى عن أهدافه حتى ولو اضطره ذلک إلى التنقل من مطار إلى آخر ومن بلد إلى آخر.

إنّ فترة الأربعة أشهر من إقامة الخمینی فی باریس، جعلت من "نوفل لوشاتو" أهم منبع خبری عالمی، فقد أضحت حوارات الخمینی ولقاءاته المختلفة مع حشود الزوار الذین کانوا یتدفقون على "نوفل لوشاتو" من مختلف أنحاء العالم، سبباً فی أن یتعرف العالم أکثر فأکثر على أفکار الخمینی وآرائه بشأن الحکومة الشیعیة والأهداف القادمة للثورة؟

 

العودة إلى إیران

عاد الامام الخمینی إلى إیران فی 1 فبرایر 1979 قبل نجاح الثورة الاسلامیة فی إیران بعشرة ایام. قاد المظاهرات الشعبیة الایرانیة التی ادت الی انهیار النظام الشاهنشاهی (الملکی) و قیام الجمهوریة الاسلامیة. بعد 3 أشهر من انتصار الثورة الایرانیة تم الاستفتاء الشعبی حول نوعیة النظام الحکومی فی إیران والتی صوّت فیه الشعب الایرانی ل "الجمهوریة الاسلامیة" بنسبة یقارب 98.5 بالمائة.

 

رهائن السفارة الأمریکیة

کان الطلبة الإیرانیین قد احتلوا السفارة الامریکیة فی نوفمبر سنة 1979بعد ان سمح الرئیس الامریکى جیمى کارتر لشاه إیران المنفى بالعلاج فی مستشفى بالولایات المتحدة الامریکیة واحتجزوا 53 دبلوماسیا امریکیا وحارسا کرهائن فی السفارة لمدة 444 یوما

 

وفاته

دفن الامام الخمینی فی مدینة طهران العاصمة الإیرانیة وقد حضر تشییعه ما یقارب السبعة ملایین شخص، وله ضریح معروف فی مکان دفنه بالقرب من مقبرة تسمى بجنة الزهراء ( بهشت زهراء ).